تزود الغرفة بلجان تقنية يحدد الوزير المكلف بالصناعة التقليدية بقرار عددها و تشكيلتها و قواعد تنظيمها و عملها


تعتبر اللجان التقنية أجهزة دائمة للتفكير و الدراسة تتولى تلخيص آراء غرف الصناعة التقليدية و الحرف وإقتراحاتها ووجهات نظرها وصياغة ذلك،كما يمكن أن تطلع على كل مسألة تعرض عليها في مجال إختصاصها.


يمكن لرئيس الغرفة الوطنية أن يحدث بمقرر لجانا تقنية فرعية بناء على اقتراح رؤساء اللجان التقنية و بعد استشارة المجلس قصد معالجة مسائل أو مواضيع خاصة.

وتتشكل كل لجنة تقنية من 6 إلى 8 أعضاء يقترحهم أعضاء المجلس الوطني ويعينهم رئيس الغرفة الوطنية. وتلجأ هذه اللجان عند الحاجة إلى اشتراك اي شخص مختص من شأنه مساعدتها في مداولاتها. حيث يتولى عضو من أعضاء المجلس الوطني أمانة كل لجنة. وينتخب أعضاء كل لجنة رئيسا يكلف بإدارة الأشغال المنوطة بها.


تجتمع اللجان التقنية حسب جدول يحدده رئيسها وبناء على استدعاء منه أو من رئيس الغرفة الوطنية استثناء. ولا يصح اجتماع اللجان إلا بحضور نصف أعضائها على الأقل. وإذا لم يكتمل النصاب، يصح اجتماعها في أجل ثمانية( 8) أيام بعد استدعاء ثان، مهما يكن عدد الأعضاء الحاضرين.


ويجب على رئيس كل لجنة، إعلام أعضاء المجلس الوطني بالاقتراحات والآراء والتوصيات ونتائج الدراسات والأفكار المتصلة بجميع المسائل المطروحة عليها في إطار اختصاصها. كما يمكن أن تنشأ أيضا عند الحاجة، لجنة خاصة تكلف بمعالجة مسائل خاصة لا تدخل ضمن صلاحيات اللجان الدائمة المذكورة أعلاه ذات طابع مؤقت يحدد أجل أشغالها من طرف رئيس الغرفة الوطنية.

بتاريخ 30 ماي 2016 وخلال انعقاد الدورة الأولى للمجلس الوطني للغرفة الوطنية للصناعة التقليدية ، تم إعادة تنصيب اللجان التقنية الخمس وتم تحديد مهامها على النحو التالي:

الأعضاء:

  • السيد: صيد عمر رئيس اللجنة(تبسة)
  • السيد: فول رضا نائب رئيس (بومرداس)
  • السيد: عبيد الله مبروك عضو (تمنراست)
  • السيد: دحماني عبد القادر عضو (تيبازة)
  • السيد: خندريش أرزقي عضو (البويرة)
  • السيد: خريبات فاتح مقرر اللجنة (عين تموشنت)

المهام:

  • إشراك اللجنة الوطنية للتسويق في التظاهرات الوطنية و المعارض الدولية وكذا في الجائزة الوطنية.
  • إشراك لجنة التسويق في اختيار أو تصنيف المنتوجات المتعلقة بشهادة الجودة.
  • إنشاء موقع إلكتروني موحد ( Site Web (يشمل جميع الولايات ويتضمن جميع هياكل القطاع ( ANART-CNAM-CAM ) بالإضافة إلى فضاء إشهاري وكذا فضاء التواصل الاجتماعي.
  • إشراك لجان التسويق على المستوى المحلي في تنظيم التظاهرات.
  • تعيين رئيس اللجنة المحلية للتسويق محافظ للتظاهرة.
  • إعلام جميع اللجان المحلية للتسويق على المستوى الوطني بالمراسلات الخاصة بالمعارض مسبقا.
  • إشراك اللجان في اختيار فضاءات العرض.
  • تكوين أعضاء لجنة التسويق في تقنيات التصدير و التسويق.
  • إشراك رئيس اللجنة المحلية للتسويق   في المصادقة على استمارة المشاركة في المعارض المحلية.
  • يجب على كل لجنة محلية تقديم تقرير مفصل حول التظاهرة إلى رئيس الغرفة.

الأعضاء:

  • السيد: حباس مخلوف رئيس اللجنة(تيزي وزو)
  • السيد: نايت رابح محمد هشام نائب رئيس اللجنة (بسكرة)
  • السيد: لزهر بدايرية عضو  (سوق أهراس)
  • السيد: بوكريمة أمحمد عضو (بشار)
  • السيد: نور الدين صدقاوي مقرر اللجنة(سطيف)

المهام:

  • مراجعة الأمر 96-01 الذي لا يتماشى ومتطلبات القطاع في الفترة الراهنة وذلك من خلال ما يلي:
  • عقد لقاءت محلية بإشراك جامعيين في القانون للخروج بمقترحات تتماشى و متطلبات الواقع المعاش.
  • عقد لقاءات جهوية بمشاركة الهيكل المنتخب و الإدارة المحلية تحت تأطير الوزارة الوصية.
  • عقد لقاء وطني للخروج بمقترح قانون تقدمه الوزارة الوصية لأمانة الحكومة.
  • تسريع وتيرة العمل في هذا المجال وهذا راجع لأهمية تعديل هذا الأمر.
  • التطبيق الصارم للقانون الداخلي المصادق عليه و المنبثق عن الجمعية العامة المنعقدة بتاريخ 24 أكتوبر 2016 وتعميمه على المستوى المحلي و الوطني.

الأعضاء:

  • السيد: ناجم بن يوسف رئيس اللجنة(عين الدفلى)
  • السيد: سيدي موسى رضوان نائب رئيس(البليدة)
  • السيد: مولاي عمار عبد المجيد عضو (غرداية)
  • السيد: مقراني نوري عضو(عنابة)
  • السيد: شبيرة محمد  مقرر اللجنة(سكيكدة)

المهام:

  • الوقوف على مفهوم واضح للجمعيات الذي أعطاه المشرع للجمعيات علما أن المنظومة التشريعية للجزائر عرفت عدة نصوص متعاقبة لتنظيم الجمعيات ثم دراسة ما يميزها عن غيرها من تنظيمات وتجمعات.
  • تأطير الحرفيين المسجلين في سجل الصناعة التقليدية و الحرف و الذين يتواصلون مع الجهة الوصية والهيكل المنتخب في صيغة جمعيات متخصصة تهدف هذه إلى ما يلي:
  1.  - ترقية الحرف وتبادل المعارف في مجال الإبداع.
  2.  - إحياء وبحث لتراث  الصناعة التقليدية.
  3.  - إبراز وتشجيع المواهب الشبانية في مجال الصناعة التقليدية و الحرف.
  4.  - إقامة معارض في الملتقيات الجهوية و المحلية و الدولية للصناعة التقليدية.
  5.  - تفعيل إنشاء تعاونيات حرفية موسعة.
  6.  - خلق فرص لتكوين الشباب في ميدان الصناعة التقليدية والحرف استنادا على الحرفيين أصحاب الحرف القديمة.
  7.  - المساهمة في إنشاء متحف للصناعة التقليدية و الحرف.
  8.  - إنشاء عشرة جمعيات في  كل الولايات محلية وولائية ووطنية متخصصة وشاملة حسب ظروف كل منطقة

الأعضاء:

  • السيد: شنوفي محمد رئيس اللجنة (المدية)
  • السيد: عمارة بخالد نائب رئيس (سعيدة)
  • السيد: بوجريو شوقي عضو (ميلة)
  • السيد: زكري محمد الهاشمي عضو (ورقلة)
  • السيد: خزان عبد الحميد عضو (واد سوف)
  • السيدة :تركي وفاء مقررة(أم البواقي)

المهام:

  • توحيد عملية التأهيل على مستوى كل الغرف .
  • تنفيذ النظام الداخلي المصادق عليه في الجمعية العامة يوم 24 أكتوبر 2016 الخاص بالتأهيلات المهنية.
  • إبرام اتفاقية بين الغرف ومديرية التكوين المهني لأجل الاستفادة من خيارات أساتذة  مختصين في بعض الاختصاصات خاصة على المستوى البيداغوجي.
  • تكوين لجنة التأهيل في دورات جهوية أو وطنية على مستوى مديرية التكوين المهني فيما يخص تنظيم امتحانات شفوية وتطبيقية.
  • تطبيق اتفاقية الحرفي المبرمة بين الغرف و التكوين المهني لصفة المعلم. 
  • استغلال  الورشات الناشطة على مستوى دور الصناعة التقليدية و الحرف .

الأعضاء

  • السيد: مداني بوشخشوخ رئيس اللجنة(بجاية)
  • السيد: برامة عبد الله نائب رئيس (أدرار)
  • السيد: خميري ناصر عضو (الطارف)
  • السيد: قرين بوجمعة عضو (قالمة)
  • السيد: نور الدين غضاب مقرر اللجنة (قسنطينة)

المهام:

  • ابراز دور الإعلام في الدفع بالاستثمار والترويج للحرف والصناعات التقليدية
  • تحفيز المواهب الحرفية في تأسيس الورشات والمقاولات التي تضمن لهم الاستقرار النفسي والاجتماعي
  • المساهمة في الاستراتيجية الوطنية للصناعة التقليدية والحرف، وباعتبار الإعلام مرافق دائم للاستراتيجية الوطنية للصناعة التقليدية والحرف وللحرفيين وتجاربهم.
  • ايجاد صيغ التكامل بين الإعلام وقطاع الصناعة التقليدية والحرف حيث يمكن للإعلام ان يحدث دعم لخلق رافد اقتصادي يستوعب طموحات الشباب ويفتح لهم آفاق العمل والإبداع وإبراز أهمية الفن الحرفي
  • تسليط الضوء على الحرفيين وملامسة واقعهم ورصد ابداعاتهم وتقديمهم للجمهور وتحفيزهم لفتح لهم أبواب التواصل مع التجارب التي تغذي روحهم الإبداعية وترقي إبداعاتهم.