يعد الصالون الدولي للصناعة التقليدية و الحرف، موعدا سنويا ينتظره الحرفيون للتعرف على أخر مستجدات القطاع من تحف فنية وإبداعات منوعة، فأول طبعة له كانت سنة 1994، و قد جاءت هذه التظاهرة للترويج بمنتوجات الصناعة التقليدية، ومع بروز هذا الصالون كحدث وطني ودولي في السنوات الأخيرة ارتفع متوسط مشاركة الحرفيين إلى 500 حرفي في كل دورة، مع الإشارة أن طبعة عام 2018، شهدت مشاركة أكثر من 420 حرفي، أضحى يسجل اهتماما دوليا كبيرا، كما يشكل الصالون الدولي للصناعة التقليدية والحرف فرصة مواتية لجميع الحرفيين لتسويق منتوجاتهم، فأغلبهم يحقق طلبيات فعلية خلال عمر الصالون كما ارتفع حجم المبيعات في السنوات الأخيرة ليتجاوز عتبة 30 مليون دينار جزائري


أما الغرفة الوطنية للصناعة التقليدية فشريك دائم للصالون، حيث تقوم بتجهيز جناح خاص لها، به استوديو تصوير لأخذ صور منتجات الحرفيين المشاركين في الصالون، إلى جانب تنشيط و تجيين المنصة الإلكترونية لترويج منتجات الصناعة التقليدية (ورشتي)، من خلال تحسيس الحرفيين بأهمية الترويج الإلكتروني وإطلاعهم على كيفية الترويج لمنتوجاتهم عبر المنصة، كما يتم تحسيس الحرفيين حول رتبة الحرفي المعلم وعرض النشرية الإحصائية للبطاقية الوطنية للصناعة التقليدية و الحرف