بهدف الوصول لنجاعة أفضل ونتائج أحسن فيما يتعلق بإدماج الحرفيين في عالم الشغل، خاصة منهم من هم في بداية مشوارهم المهني، عكفت الغرفة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف على إبرام العديد من الاتفاقيات مع عديد الشركاء، على أن توسع مستقبلا وتشمل قطاعات أخرى وشركاء أخرين.


الصندوق الوطني لتطوير التمهين والتكوين المتواصل :

والحديث عن الجانب التكويني يستدعي التطرق للصندوق الوطني لتطوير التمهين والتكوين المتواصلFNAC، حيث تم الإتفاق على العمل سويا مستقبلا، في مجال التكوين والتأطير والمرافقة إذ سيستفيد الحرفيون من عدة إمتيازات تمكنهم من العطاء أكثر والإبداع أكثر هذا وتم كذلك إبرام اتفاقية مع جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وتدخل هذه الإتفاقية في إطار التعاون والشراكة في مجال التكوين والتأطير والمرافقة للمرأة الحرفية الماكثة بالبيت.


الإتفاقية المبرمة مع جمعية العلماء المسلمين الجزائريين :

حيث تعمل كل من الغرفة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين من خلال هذه الإتفاقية على تحقيق الأهداف التالية:


  • - ترقية المرأة الماكثة بالبيت.
  • - الإدماج المهني للمرأة و المجتمع النسوي.
  • - إستفادة العنصر النسوي من التكوين التقني و في مجال التسيير.
  • - نشر ثقافة المقاولتية في الوسط النسوي.

و تحفيز المرأة على إنشاء مؤسسات مصغرة عن طريق التسجيل في سجل الصناعة التقليدية والحرف


هذا وتم كذلك ابرام اتفاقية إطار بين وزارة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة ووزارة السياحة والصناعة التقليدية، تم بموجبها الاتفاق على عديد النقاط التي تخدم الحرفيين على غرار :


  • - ترقية وخلق نشاطات في قطاع الصناعة التقليدية والحرف،
  • - الإدماج المهني للحرفيين،
  • - خلق إطار للتشاور والشراكة ذات طابع يسمح بترقية، دعم و إنعاش الصناعة التقليدية والحرف وخلق أنشطة تضم في مفاهيمها و أشكالها منفعة للطرفين،
  • - القيام بكل المساعي التي تهدف إلى إثراء الخبرات في هذا المجال، و يندرج التكوين في المجالات التالية:
    • - التكوين في تسيير المؤسسات الجد مصغرة،
    • - التكوين في مجال التسيير المالي والمحاسبي،
    • - دورات تكوينية في تقوية قدرات المقاولين في مجال أنشطتهم،
    • - كيفية إنشاء و تسيير المؤسسات،
    • - أنظمة الإنتاج المحلية في الصناعة التقليدية (Les Systèmes de Production Locaux)،
    • - التكوين التقني في كل نشاط حرفي محافظ على التراث الوطني

اتفاقية تعاون بين الغرفة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف مع الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر

سعيا لتثمين الصناعة التقليدية والحرف وإبراز خصوصيات الحرفيين ورفع مؤهلاتهم وتأهيلهم وتحسين جودة منتوجهم من خلال توفير وتطوير شبكات المواد الاولية وعصرنة طرق ووسائل الانتاج وتسويق المنتوج الحرفي داخل وخارج الوطن وتكثيف الجهود لجعل الصناعة التقليدية الجزائرية تتبوأ المكانة التي تستحقها في الاقتصاد الوطني


أبرمت الغرفة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف مع الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر اتفاقية تعاون لصالح الحرفيين وذلك لمدة 03 سنوات.


حيث أن للمرأة الماكثة في البيت والمرأة الريفية نصيب من مرافقة واهتمام الوكالة حيث يتم تمويلهم من طرف جهاز القرض المصغر من خلال منح قروض مصغرة للحرفيين الذين تستجيب فيهم شروط التأهيل لإنشاء مناصب عمل ذاتية لإدماجهم اقتصاديا واجتماعيا، وكذا تعزيز وترقية نشاطات الصناعة التقليدية والحرف للنهوض والمحافظة على الموروث التقليدي الجزائري تشجيعهم وتشجيع حاملي المشاريع المؤهلين من أجل الحصول على بطاقة الحرفي ومرافقتهم ومساعدتهم على النجاح في تسيير نشاطاتهم من خلال منحهم مجموعة من الامتيازات وهي:



  • - الدعم والاستشارة والمرافقة في إنشاء نشاطاتهم
  • - الإبلاغ بمختلف الإعانات التي تمنح لهم من الطرفين
  • - المرافقة عند الحاجة، لدى الإدارات والهيئات المعنية بتنفيذ مشاريعهم
  • - المشاركة في التظاهرات الترقوية المحلية والوطنية المنظمة من قبل الطرفين
  • - الاستفادة من البرامج التكوينية المشتركة لفائدة الإطارات والحرفيين المستفيدين من التمويل في المجالات التالية:

بالنسبة للحرفيين:

  • 1. طرق الترويج والتسويق لمنتجات الصناعة التقليدية
  • 2. كيفية لإنشاء وتسيير المؤسسات، مرافقة ودعم البلديات الريفية في مجال تنمية الصناعة التقليدية والحرف
  • 3. التسيير المالي والمحاسبي
  • 4. تقوية قدرات الحرفيين في مجال أنشطتهم
  • 5. التكوين التقني في مجال تقوية مهارات الحرفيين في مختلف نشاطات الصناعة التقليدية والحرف

بالنسبة للإطارات:

  • 1. تكوين إطارات من غرف الصناعة التقليدية والحرف في مجال مرافقة وتأطير الأشخاص المعاقين
  • 2. تكوين إطارات من غرف الصناعة التقليدية والحرف في مجال المضي قدما (GET AHEAD)
  • 3. تكوين إطارات من الوكالة في مجال إنشاء وتسيير المؤسسات
  • 4. استفادة غرف الصناعة التقليدية والحرف من خبرات الوكالة في مجال التأهيل والتمويل

إضافة إلى هذا، تضمن الغرفة الوطنية عن طريق الغرف الولائية امتحانات تأهيلية لإثبات المكتسبات المهنية لفائدة حاملي المشاريع والراغبين في الاستفادة من جهاز القرض المصغر مع تحسسيهم بأهمية الانخراط في أنظمة الإنتاج المحلي SPL المحدثة محليا


كل هذه الاتفاقيات المبرمة و لا يزال الباب مفتوحا أمام اتفاقيات أخرى مستقبلا و مشاريع واعدة من شأنها أن تعود بالإيجاب على الحرفيي بالدرجة الأولى والغرفة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف ماهي إلا الية وضعتها الدولة للحرص على ذلك