• cnam@cnam.dz
  • 95 / 94 61 37 021
الرئيسية الأخبار تحت شعار " أيادي مبدعة و قوى منتجة"... الجزائر تحتفل باليوم الوطني للحرفي (09 نوفمبر)
تحت شعار

بتاريخ 09 من نوفمبر من كل سنة،  تحتفل الجزائر عبر كل ولايات الوطن عامة والحرفيات والحرفيون خاصة باليوم الوطني للحرفي، وجاءت الاحتفالية لهذه السنة تحت شعار " أيادي مبدعة و قوى منتجة".

وستعرف الاحتفالات باليوم الوطني للحرفي لهذه السنة و عبر كافة ربوع الوطن مشاركة 8580 حرفي وجمعية ناشطة في مجال الصناعة التقليدية والحرف بأكثر من 252 تظاهرة ترقوية من معارض لمنتوجات الصناعة التقليدية، أبواب مفتوحة، تنظيم دورات تكوينية، تكريم الحرفيات والحرفيين، تنظيم مسابقات بالإضافة إلى تسليم الجائزة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف و التي سيتم توزيعها يوم 09 نوفمبر 2019 على الحرفيين الفائزين وذلك على هامش الاحتفال باليوم الوطني للحرفي وتتضمن جوائز قطاعات النشاط لميدان الصناعة التقليدية والصناعة التقليدية الفنية المحددة في قائمة نشاطات الصناعة

إن إحياء اليوم الوطني للحرفي يساهم في الترويج لإبداعات الحرفيين الراقية التي تعبر عن الإرث الحضاري المتعدد والمتنوع، وعلى التميز الثقافي والفني للشخصية الجزائرية على الصعيد الدولي، كما يمثل مناسبة لاعتراف الدولة بشريحة الحرفيات والحرفيين الذين أبدعوا عبر تاريخ الجزائر وما زالوا يبدعون بأناملهم الذهبية وبتميزهم وكذا مساهماتهم في التنمية الوطنية.

 يهدف الاحتفال السنوي باليوم الوطني للحرفي إلى الإشادة بالإنجازات التي حققها قطاع الصناعة التقليدية والحرف من خلال الدعم الذي قدمته الدولة والإصلاحات التي باشرتها الحكومة في إطار مخطط العمل الاستراتيجي من أجل تنمية مستدامة وكذا إبراز الديناميكية المتصاعدة لقطاع الصناعة التقليدية والحرف، وهذا على الصعيد الاقتصادي في إنشاء الأنشطة وخلق مناصب الشغل وامتصاص البطالة لا سيما في المناطق الحدودية والريفية، وكذا على الصعيد الاجتماعي من خلال مساهمته في الحفاظ على الاستقرار والارتباط الاجتماعي.              
والجدير بالذكر أن الاحتفالية بهذه المناسبة من شأنها:

-        رفع مستوى الاهتمام بالحرفيين، وبالمرأة الحرفية بشكل عام، وبالمرأة الحرفية الريفية بشكل خاص،

-        إبراز مساهمة قطاع الصناعة التقليدية في التنمية المحلية والوطنية، من خلال توفير مناصب الشغل،

-        التحسيس بالبعد الاجتماعي للحرفي كمساهم في حفظ الاستقرار الاجتماعي،

-        استغلال واستثمار الحدث لترقية وتسويق منتجات الصناعة التقليدية،

-        التشجيع على تنظيم الاحتفالات بالمناسبة محليا، وإبراز ميزة وأصالة منتجات الصناعة التقليدية الجزائرية، الطين، الجبس، الحجر والزجاج، العمل على المعادن، العمل على الخشب ومشتقاته وما يماثله، العمل على الصوف والمواد المماثلة، العمل على القماش والنسيج، العمل على الجلود، العمل على المواد المختلفة...إلخ

أخبار أخرى

 يوم دراسي حول التسويق الإلكتروني لمنتوجات الصناعة التقليدية
الغرفة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف تطلق أول دليل إلكتروني وطني
11 متربص يستفيد من دورة تكوينية في صناعة الصابون ومواد التجميل الطبيعية بالمسيلة