صياغة الحلي الفضية هي إحدى الحرف التقليدية البارزة في مجتمعنا، حيث يتفنن الحرفيون في صنع قطع مختلفة من الفضة، سواء الموجهة لزينة المرأة وحتى بعض القطع الديكورية الموجهة لأصحاب الذوق الرفيع، كما يسود الاعتقاد لدى البعض، أن الفضة تفيد في علاج بعض الأمراض وطرد لعين الحسود.. 

وتعتبر الحلي التقليدية رمزا من رموز الفنون التقليدية في مجتمعنا، وتُصنع قطع منها من الفضة الخالصة، سواء باستعمال ألوان معينة أو اللون الأسود والأحمر فقط. ويتفنن الصانع التقليدي في بصم رسومات ونقوشات غاية في الإتقان والجمال على هذه القطع، منها ما هو مرتبط بالطبيعة وجماليتها، ومنها ما يرمز إلى بعض العادات والتقاليد لدى الإنسان.
وقد ساعد الزخم الحضاري لمنطقة القبائل، في تجديد المخيلة الفنية لصانعي الحلي التقليدية المعروفة بالفضة على مر الأيام والسنين، ورغم ما قد يتجلى من تشابه في الوهلة الأولى بين مفردات وزخارف هذه الحلي، إلا أن صناعها يتحدثون عن ثرائها وتنوعها من صانع لآخر، بل ويوحي الحديث بأن هناك بعض الأنماط الأخرى التي لم تفصح عنها الموجودات بعد، ورغم استعمال الفضة كحلي بعدة مناطق عبر الوطن، إلا أنها تختلف جذريا عبر المناطق وحتى بين منطقتي القبائل الصغرى والكبرى   
إن الحلي الفضية لمنطقة الأوراس والطوارق قد تكون واحدة، بمعنى أن الرموز المستعملة فيها واحدة لم تتبدل عبر الأزمنة، أما الحلي التقليدية في منطقة القبائل، فقد أدخلت عليها تجديدات كثيرة، خاصة ما تعلق بالألوان والأشكال، ولأن الحرفي في الفضة أكثر ارتباطا بالطبيعة، فقد انعكس ذلك على الحلي الفضية، ومن أكثر الألوان استخداما، هناك الأزرق الذي يرمز للسماء، الأحمر الذي يرمز للنار، الأصفر رمز للشمس، والأخضر لون الطبيعة، ان تصنيع الحلي الفضية قد ورثها الأحفاد عن الآباء وهي الحرفة التي عرفت تطورات كبيرة عما كانت عليه في الماضي. فبعدما كان يتم تصنيع ثلاثة أو أربعة ''موديلات'' فقط، يتم حاليا عرض العشرات منها، تختلف في تفاصيلها عن الأشكال التقليدية

صناعة الحلي الجزائري التقليدي متنوعة في أشكالها، من زخارف وردية ونجمية ومثلثات ومعينات... كما استوحت  جانبها الثقافي من الأندلس باستعمال تقنية الطلاء التي أصبحت علامة مميزة في الحلي الأمازيغي سواء أكان ذلك في الأوراس أو في بني يني بمنطقة القبائل ،تقنية تتجلى شهرتها من خلال كثرة استعمالها في صناعة الحلي الفضي خاصة الطلاء بالألوان الحية (الأزرق ،الأخضر، الأصفر) ومزجها مع أحمر المرجان الذي يحضرونه من القالة.          
أما في المدن الكبيرة كالجزائر وقسنطينة وتلمسان فسنلاحظ التأثير العثماني الكبير من خلال صناعة حلي ذهبية فاخرة مستلهمة من المشرق. أقصى الجنوب هو الأخر يتميز ببعد خرافي أخر لحليه، المصوغات التي تعد عنصرا فاعلا ضمن الطبقة الشعبية الأسطورية والمنزوية للذين يصنعون الحلي الترقي وكذا الأسبحة الترقية الأثرية.

نجد هذه الحلي في مختلف أنحاء الوطن في الأوراس، وقسنطينة، في منطقة القبائل والهقار، يصنع الحلي الأوراسي في أغلب الأحيان من الفضة ويمتاز بدقة النقوش كالحزام الفضي، والعقد والقيراط، نلاحظ أن معظم هذه المجوهرات خالية من الألوان، أما الحلي المصنوعة في بلاد القبائل تتميز بألوانها المختلفة حيث تضاف إلى الفضة قطع صغيرة من الزجاج الملون بالألوان الأساسية كالأحمر والأصفر والأخضر والأزرق مما يزيدها رونقاً وجمالاً.