تعود صناعة السلال للعصور القديمة، عندما تم ابتكارها لخدمة مجموعة من الأغراض العملية المحددة بدء من حمل المنتجات الزراعية إلى حفظ الزجاجات لتجنب تسرب السوائل، ولا تزال صناعة السلال قائمة بشكل تقليدي في الجزائر، وتُصنع في جميع الأشكال والأحجام  الملون والمسطح، ويشيع استخدامها في الأوقات الحالية . السَلَّة هي وعاء مُضَفَّر (من ألياف طبيعية أو مُصنَّعة) أو من صُلب يُستخدم لاحتواء ونقل مواد مختلفة، وعادة ما تكون مزودة بمقبض لتسهيل حملها. من أكثر السلال استعمالا سلة الخبز وسلة المهملات.

قديما كانت السلة تُصنع من ألياف طبيعية كالقصب قد يتم معالجتها أما حاليا، فقد تنوعت المواد واستُخدمت المعادن (كالحديد) واللدائن (كالبلاستيك). لكن تبقى السلاله الأفضل من الناحية الصحية والجمالية ،يقول صانعوه، والأدوات التي تصنع منه أخف وأكثر عملية وأرخص ثمناً، يمكن استخدامها لباقات الزهور، أو تزيين واجهات المحلات، وهو المنافس الأقوى للبلاستيك غير الصحي.