لم تعرف المدينة صناعة الألمنيوم الا حديثا، في اوائل الثمانينات الميلادية فلم يكن له أي اثر قبل سنة 1970م على

أقل تقدير بصورة تجارية ، يُستخرج الألمنيوم بشكل رئيسي من خام معدن البوكسيت،  الذي لم يعرفه سكان الأرض إلّا من فترة بسيطة نسبيًا. الألمنيوم يشتهر بوزنه الخفيف، وكثافته القليلة، وعدم تعرّضه للصدأ أو التآكل، لذلك هو يدخل في العديد من الصناعات المهمة والدقيقة، مثل: صناعة الطائرات، والصناعات المُتعلقة بالفضاء، والمتفجرات، وإطار الساعات أو النوافذ، وغيرها .

 استخراج الألمنيوم وإنتاجه: يصعب إيجاد الألمنيوم بصورة حرة في الطبيعة، ولكنه يُمكن أن يُستخرج من خام البوكسيت الموجود في المناطق التي تكون نسب الأكسجين فيها قليلةً جدًّا، مثل: البركان الطيني. عندما اكتُشف الألمنيوم كان ثمنه أغلى من الذهب، وكان من يملكه كأنّه يملك شيء نادرًا جدًّا وثمينًا، مثلًا: قام نابليون الثالث بتكريم الأشخاص ذوي الشأن والشرف العالي بتقديمه أواني مصنوعة من الألمنيوم لهم، أمّا الأشخاص الأقل منهم شأنًا كرّمهم بإعطائهم أواني مصنوعةً من الذهب، وهذا كله يدل على أن الألمنيوم كان يملك منزلةً رفيعةً منذ القدم. يُمكن إعادة تدوير الألمنيوم وتصنيعه مرةً أخرى (الألمنيوم الثانوي) دون أن يخسر خاصية من خواصه بسهولة ويُسر، وهذه من أهم صفاته الإيجابية، فهو يُجنّب استنزاف الأرض بمعادنها. إنّ الطاقة المُستخدمة في إنتاجه عن طريق صهر الأدوات التي يدخل في تصنيعها تستلزم فقط 6% من الطاقة المصروفة في استخراجه. ظهرت فكرة إعادة التدوير قبل 50 سنةً تقريبًا، عندما زاد الطلب على علب الألمنيوم المُستخدمة في المشروبات الغازية والعصائر. الدول المُتقدمة مثل أوروبا وغيرها يعتمد اقتصادها بشكل كبير على إعادة التدوير بأنواعه، وهذا وفّر عليهم الكثير من الأموال التي تُصرف، كما وفّر الكثير على الكرة الأرضية التي نلوثها باستمرار نتيجة زيادة الطلب على التصنيع بازدياد أعداد البشر.  

 نجارة الألومنيوم: ظهرت هذه المهنة قبل 30 سنة تقريبًا، لذا فهي تُعد جديدةً نوعًا ما، ولكن الإقبال عليها ما زال قليلًا. بعض الصناعات التي تستلزم استخدام الألمنيوم تشمل: الأبواب والنوافذ. إطار دواليب المركبات. الطائرات والمركبات الفضائية. واجهات المحلات. المُتفجرات بأنواعها. أدوات المطبخ. الديكور والإكسسوارات. المكاتب. ورق الألمنيوم الذي يُستخدم في تغطية الطعام.

   الأدوات المُستخدمة في نجارة الألمنيوم: بعض أدوات النجارة تشمل:

  1. ماكنة تقطيع الألمنيوم وقصّه.
  2. الدريل لصنع حُفر في النوافذ والأبواب.
  3. دريل على شكل مكبس
  4.  طاولات لتجميع قصاصات الألمنيوم.
  5.  مقص حاد. مفكات وبراغي للتثبيت.  

و تعتبر نجارة الألمنيوم مُهمة جدًّا في هذه الأيام، وهي حرفة مطلوبة في أي بلد في العالم، ولكنَّ هذه المهنة ليست سهلةً كما يعتقد العديد، فالمهارة والحرفية أمر مهم لتصنيع هذه المادة، وتعلّمها يتطلب وقتًا لا بأس به لإتقانها واستخدام أدواتها.